ناشط سلام إسرائيلي يدعو إلى فرض عقوبات ومنطقة حظر طيران على إسرائيل

ناشط السلام الإسرائيلي ميكو بيليد يقدم توصياته للتعامل مع دولة إسرائيل المارقة.

إن رفض إسرائيل الأخير لقبول العرض الفلسطيني بوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى يبرهن مرة أخرى على أنها لا تريد سوى مواصلة القتل. علاوة على ذلك، فإن الهجوم الأخير بدم بارد على الفلسطينيين في رفح – ومعظمهم من النازحين الذين اضطروا إلى الفرار من منازلهم في أجزاء أخرى من قطاع غزة، يمثل حاجة ملحة لتدخل المجتمع الدولي. والغرض من التدخل هو إجبار إسرائيل على الانصياع لشروط تجعل من المستحيل عليها مواصلة القتل. ويجب وضع ضمانة مطلقة لسلامة وأمن الفلسطينيين ومراقبتها من قبل المجتمع الدولي. كل المفاوضات حتى الآن بدأت بافتراض أن على الفلسطينيين نزع سلاحهم وإطلاق سراح الرهائن. ومع ذلك، فقد حان الوقت لتغيير المعادلة. وبما أن إسرائيل هي المعتدي ومصدر العنف وأظهرت شهية لا تشبع لقتل الفلسطينيين، فإن الطلب يجب أن يكون على إسرائيل أن تنزع سلاحها وتطلق سراح آلاف الفلسطينيين المحتجزين في سجونها. علاوة على ذلك، يجب على إسرائيل أن ترفع الحصار عن غزة فورًا وأن تخصص مليارات الدولارات اللازمة لإعادة بناء وإعادة تأهيل قطاع غزة وشعبه. في حين أن التركيز الرئيسي منذ 7 أكتوبر 2023 كان على غزة، إلا أن جرائم إسرائيل ضد الإنسانية مستمرة في جميع أنحاء فلسطين. في النقب، في الخليل، وفي جميع أنحاء الضفة الغربية، في القدس، في اللد، فيافا والرملة، وعلى طول الطريق إلى الجليل الشمالي، يعيش الفلسطينيون في حالة من الرعب. خائفون على حياتهم، ولا يجرؤون على مغادرة منازلهم، ويخافون على حياة أطفالهم، وغير قادرين على التعبير عن مخاوفهم لأن أجهزة المخابرات الإسرائيلية تستمع إليهم. ولذلك فإن أي اتفاق يجب أن يتضمن مطالب من شأنها تحسين ظروف الفلسطينيين في كل أنحاء فلسطين. ويجب على إسرائيل إزالة الحواجز ونقاط التفتيش التي تمنع حرية تنقل الفلسطينيين. ولابد من نزع سلاح المستوطنين، كما لابد من تقليص سلطة الجيش الإسرائيلي، والشرطة، وأجهزة المخابرات الإسرائيلية في اعتقال وتعذيب وقتل الفلسطينيين. ويجب إجبار إسرائيل على قبول هذه الشروط؛ ولا يمكن ترك الأمر لإرادة الحكومة الإسرائيلية. وإلى أن يحين الوقت الذي تثبت فيه إسرائيل استيفاء هذه الشروط، يجب أن تكون هناك عقوبات ضد الدولة الصهيونية. ويجب فرض حظر على الأسلحة، ومعاقبة أي جهة أو دولة أو غير ذلك، التي تنتهك الحظر. ويجب إعلان منطقة حظر جوي فوق قطاع غزة حتى لا تتمكن إسرائيل من تعريض حياة الفلسطينيين الذين يعيشون داخلها للخطر. ويجب إغلاق البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية، ويجب إعادة جميع ممثلي إسرائيل في البلدان الأخرى إلى وطنهم. إذا كان العالم جاداً في إنهاء قتل الفلسطينيين والسماح لأولئك الذين بقوا على قيد الحياة بإعادة تأهيلهم والعيش بحرية، فلابد من اتخاذ إجراءات صارمة. ويجب إجبار إسرائيل على الامتثال لهذه الشروط أو معاقبتها. يجب على إسرائيل أن تدفع ثمن جرائمها، وكلما زادت التكلفة، زادت فرص الامتثال. ميكو بيليد كاتب مساهم في MintPress News ومؤلف منشور وناشط في مجال حقوق الإنسان ولد في القدس. أحدث مؤلفاته " ابن الجنرال. رحلة إسرائيلي في فلسطين "، و" الظلم قصة مؤسسة الأرض المقدسة الخامسة ".